قصائد حب شعبية عراقية مختارة

د . عدنان جواد الطعمة


عندما غادرت العراق متوجها إلى الكويت الشقيق و ألمانيا كنت أحمل على قلبي سجلين كبيرين ألصقت عليهما قصائد الشعراء الشعبيين العراقيين الذين كنت أعتز بقراءة قصائدهم و متابعة برامجهم من خلال التلفزيون و الإذاعة و الصحف و المجلات العراقية . معنى ذلك حملت على قلبي باقة من تراثنا الشعبي العراقي ، كما حملت معي في حقيبة السفر قاموسين أحدهما ألماني عربي و الآخر عربي ألماني .
وهكذا و صلت ألمانيا بهذا المتاع و الكنز عن أدبنا الشعبي . ثم واصلت البحث عنه في المكتبات العربية و الأجنبية التي التي زرتها .

تعتز كل امة و قبيلة بشعرائها في الفصحى و العامية ، لأن هذه النخبة من الشعراء هم قدوة مجتمعاتهم . لا أريد الإطالة عليكم بسرد كل شيئ عن الشعر الشعبي العراقي ، إلا أني سأنشر تباعا القصائد المحببة إلى نفسي بعنوان القصيدة - قصائد حب ، آملا أن تنال إستحسان الجميع ، مع أطيب تمنياتي .



حچيك دفو – قصائد حب

للشاعر أحمد عبد الجبار



حچيك دفو و ضحكك جمر نار و شمس وكت الشته

عينك بحر . . تغري النظر باگت دليلي و هزّته

مشيك ردس . . ماخذ درس من الغزال و مشيته

إسمك دوه لاهل الهوى بين الجوانب كتبته

حن يا ترف و انت الولف . . روحي لجمالك حبّته

لا لا تصد وانت الورد . . بستان گلبي بدنيته

چان الزمن گبلك محن هسّـه ينور بزهرته

ما چنت أظن آنه الأون أحوى التمر من نخلته

بان الأمل فرحي اكتمل و اصبحت نوره و شمعته

يمي اگعدت و تسامرت من عمرك انت و قصّته

و شعرك يرف فوگ الچتف و گلبي يرف برفته

و حچيك دفو و ضحكك جمر نار و شمس وكت الشته

مرّ الوكت راح الوكت ما چنّه مر بجيته

و حسرة نهد تمضي و ترد و بنص دليلي شتلته

دمعة جفن تجري بحزن لامست خدي و لسعته

و توادعت گال و گلت محلاك يا ليل الشته