إنشاء حساب جديد

النتائج 1 إلى 9 من 9
قَنَادِيلْ إسلاميِة , بحث ( حكم صلاة الجماعة سنة مؤكدة . واجبه . فرض وكفاية ) القصيم العام; إن من المحزن خروج بعض من يدعي طلب العلم التشكيك بقوة القول بوجوب صلاة الجماعة وخاصة وهو يرى أن الناس ...
  1. #1
    عضــو
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    23

    بحث ( حكم صلاة الجماعة سنة مؤكدة . واجبه . فرض وكفاية )

    إن من المحزن خروج بعض من يدعي طلب العلم التشكيك بقوة القول بوجوب صلاة الجماعة وخاصة وهو يرى أن الناس قد تساهلوا في أصل الصلاة ويدعي انه طلب العلم عند مشائخنا 14 عاما" أيعقل أن يطلب العلم شخص 14 عاما" ثم يقول بجواز الإختلاط أو جواز أن تفلي المرأة شعر رجل غريب عنها وأن هذا جائز ولكن العرف هو الذي يحرمه ويقول إذا أذن المؤذن لا ينبغي إغلاق المحلات وغيره من الشطحات ولا أدي مالغرض من إبراز مثل هذه الفتاوى في هذا الوقت الحرج الذي يتطاول فيه بنو علمان وبنو ليبرال وغيرهم على علمائنا ومحاولة إسقاطهم بحجة أنهم صخرة في سباق التطور بل هذا الشيخ لم يشهد له حتى الآن شيخ معتبر بأنه له الفتوى والتصدر للناس يقول مالك رحمه الله لم إفتي في المدينة حتى أجازني أربعين عالما" وغيره كثير فلتراجع إعلام المؤقين لأبن القيم رحمه الله ففيه الغنية ولله المستعان

    نقول أجمع المسلمون على مشروعية صلاة الجماعة وأنها من أفضل الطاعات قال الأمام مسلم حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِى شَيْبَةَ حَدَّثَنَا الْفَضْلُ بْنُ دُكَيْنٍ عَنْ أَبِى الْعُمَيْسِ عَنْ عَلِىِّ بْنِ الأَقْمَرِ عَنْ أَبِى الأَحْوَصِ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ مَنْ سَرَّهُ أَنْ يَلْقَى اللَّهَ غَدًا مُسْلِمًا فَلْيُحَافِظْ عَلَى هَؤُلاَءِ الصَّلَوَاتِ حَيْثُ يُنَادَى بِهِنَّ فَإِنَّ اللَّهَ شَرَعَ لِنَبِيِّكُمْ -صلى الله عليه وسلم- سُنَنَ الْهُدَى وَإِنَّهُنَّ مِنْ سُنَنِ الْهُدَى وَلَوْ أَنَّكُمْ صَلَّيْتُمْ فِى بُيُوتِكُمْ كَمَا يُصَلِّى هَذَا الْمُتَخَلِّفُ فِى بَيْتِهِ لَتَرَكْتُمْ سُنَّةَ نَبِيِّكُمْ وَلَوْ تَرَكْتُمْ سُنَّةَ نَبِيِّكُمْ لَضَلَلْتُمْ وَمَا مِنْ رَجُلٍ يَتَطَهَّرُ فَيُحْسِنُ الطُّهُورَ ثُمَّ يَعْمِدُ إِلَى مَسْجِدٍ مِنْ هَذِهِ الْمَسَاجِدِ إِلاَّ كَتَبَ اللَّهُ لَهُ بِكُلِّ خَطْوَةٍ يَخْطُوهَا حَسَنَةً وَيَرْفَعُهُ بِهَا دَرَجَةً وَيَحُطُّ عَنْهُ بِهَا سَيِّئَةً وَلَقَدْ رَأَيْتُنَا وَمَا يَتَخَلَّفُ عَنْهَا إِلاَّ مُنَافِقٌ مَعْلُومُ النِّفَاقِ وَلَقَدْ كَانَ الرَّجُلُ يُؤْتَى بِهِ يُهَادَى بَيْنَ الرَّجُلَيْنِ حَتَّى يُقَامَ فِى الصَّفِّ. )

    قال النوو رحمه الله ( والجماعة مأمور بها للأحاديث الصحيحة المشهورة وإجماع المسلمين .

    وقال ابن هبيرة رحمه الله ( وأجمعوا أن صلاة صلاة الجماعة مشروعة وأنه يجب إظهارها في الناس فإن امنتع من ذلك أهل بلد قوتلوا عليها .

    ثم أختلف أهل العلم في حكم صلاة الجامعة على أربعة أقوال :ـ

    القول الأول / أنها واجبة وأن من تركها من غير عذر فهو آثم مع صحة صلاته وهذا هو قول أكثر الحنيفة وابن خزيمة وابن حبان وابن المنذر من الشافعية وهو المذهب عند الحنابلة وأختار هذا القول ابن تيمة لكن نقل عنه البعلي رحمه الله أنه يرى صلاة الجماعة شرط لصحة الصلاة وإلى الوجوب ذهب أبن القيم وأئمة الدعوة والشيخ ابن باز وابن عثيمين وعليه عامة علمائنا في السعودية

    وأدلتهم هي :

    1ـ قوله تعالى في سورة النساء ( وَإِذَا كُنتَ فِيهِمْ فَأَقَمْتَ لَهُمُ الصَّلاَةَ فَلْتَقُمْ طَآئِفَةٌ مِّنْهُم مَّعَكَ وَلْيَأْخُذُواْ أَسْلِحَتَهُمْ فَإِذَا سَجَدُواْ فَلْيَكُونُواْ مِن وَرَآئِكُمْ وَلْتَأْتِ طَآئِفَةٌ أُخْرَى لَمْ يُصَلُّواْ فَلْيُصَلُّواْ مَعَكَ وَلْيَأْخُذُواْ حِذْرَهُمْ وَأَسْلِحَتَهُمْ وَدَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ لَوْ تَغْفُلُونَ عَنْ أَسْلِحَتِكُمْ وَأَمْتِعَتِكُمْ فَيَمِيلُونَ عَلَيْكُم مَّيْلَةً وَاحِدَةً وَلاَ جُنَاحَ عَلَيْكُمْ إِن كَانَ بِكُمْ أَذًى مِّن مَّطَرٍ أَوْ كُنتُم مَّرْضَى أَن تَضَعُواْ أَسْلِحَتَكُمْ وَخُذُواْ حِذْرَكُمْ إِنَّ اللَّهَ أَعَدَّ لِلْكَافِرِينَ عَذَابًا مُّهِينًا )

    وجه الدلالة هنا أنه سبحانه أمرهم بالصلاة جامعة " حال الخوف فدل على وجوب صلاة الجماعة فسبحانه لم يسقطها عنهم بفعل الطائفة الأولى فأجب على الثانية الصلاة جماعة فلو كانت واجبة لسقطة بداعي الخوف ولوكانت فرض وكفاية ولسقطة بفعل الطائفة الثانية .
    قال ابن كثير رحمه الله : وما أحسن ما يستدل به من ذهب إلى وجب الجماعة بصلاة الخوف حيث إغتفرت أفعال كثيرة لأجل الجماعة فلولا أنها واجبة ما ساغ ذلك .


    2ـ قوله تعالى (وَ أَقيمُوا الصَّلاةَ وَ آتُوا الزَّكاةَ وَ ارْكَعُوا مَعَ الرَّاكِعينَ )

    قال ابن باز رحمه الله هذه الآية نص في وجوب الجماعة ولو كان المقصود إقامتها فقط لم تظهر مناسبة واضحة في ختم الآية بقوله سبحانه (وَ ارْكَعُوا مَعَ الرَّاكِعينَ ) لكونه أمر بإقامتها في أول الآية ...الخ مختصرا"


    3ـ قال البخاري رحمه حَدَّثَنَا عَبْدُ اللهِ بْنُ يُوسُفَ قَالَ : أَخْبَرَنَا مَالِكٌ ، عَنْ أَبِي الزِّنَادِ ، عَنِ الأَعْرَجِ ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، أَنَّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ : وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَقَدْ هَمَمْتُ أَنْ آمُرَ بِحَطَبٍ فَيُحْطَبَ ثُمَّ آمُرَ بِالصَّلاَةِ فَيُؤَذَّنَ لَهَا ثُمَّ آمُرَ رَجُلاً فَيَؤُمَّ النَّاسَ ثُمَّ أُخَالِفَ إِلَى رِجَالٍ فَأُحَرِّقَ عَلَيْهِمْ بُيُوتَهُمْ وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَوْ يَعْلَمُ أَحَدُهُمْ أَنَّهُ يَجِدُ عَرْقًا سَمِينًا ، أَوْ مِرْمَاتَيْنِ حَسَنَتَيْنِ لَشَهِدَ الْعِشَاءَ.
    قال رحمه الله عند هذا الحديث
    باب وُجُوبِ صَلاَةِ الْجَمَاعَةِ.
    وَقَالَ الْحَسَنُ إِنْ مَنَعَتْهُ أُمُّهُ ، عَنِ الْعِشَاءِ فِي الْجَمَاعَةِ شَفَقَةً لَمْ يُطِعْهَا.
    وَكَانَ الأَسْوَدُ إِذَا فَاتَتْهُ الْجَمَاعَةُ ذَهَبَ إِلَى مَسْجِدٍ آخَرَ.
    وَجَاءَ أَنَسٌ إِلَى مَسْجِدٍ قَدْ صُلِّيَ فِيهِ فَأَذَّنَ وَأَقَامَ وَصَلَّى جَمَاعَةً.


    وجه الدلالة من هذا الحديث أنه صلى الله عليه وسلم هم بتحريق بيوت المتخلفين عنها عليهم ولا يهم بهذه العقوبة إلا من أجل ترك واجب وهو حضور صلاة الجماعة ولا يهم إلا بما يجوز له فعله ولو كانت فرض وكفاية لكان أداء الرسول صلى الله عليه وسلم كافيا" عن الجميع ولو كانت سنة لم يهدد النبي صلى الله عليه وسلم تاركها التحريق . وهناك أدلة كثيرة لا يسع المقام لذكرها راجع كتاب الصلاة لابن القيم وكتاب صلاة المؤمن وكتاب نيل الأوطار والفتح وغيرها للمزيد ....... والله أعلم

    قال ابن مسعود وابي موسى رضي الله عنهما من سمع النداء ثم لم يجب فإنه لا تجاوز صلاته رأسه إلا من عذر
    قالت عائشة رضي الله من سمع النداء فلم يجب لم يرد خيرا ولم يرد به

    قال أبو هريرة رضي الله عنه لئن تمتلئ أذنا ابن آدم رصاصا مذابا خير له من ان يسمع المنادي ثم لا يجيبه

    قال عطاء : فحق واجب لا بد منه ولا يحل غيره إذا سمع النداء أن يأتي فيشهد الصلاة .

    قال الأوزاعي : لا طاعة للوالد في ترك الجمعة و الجماعات سمع النداء أو لم يسمع.

    قال الترمذي رحمه الله : وقد روي عن غير واحد من الصحابة أنهم قالوا من سمع النداء فلم يجب فلا صلاة له .

    قال مجاهد : سئل ابن عباس رضي الله عنه رجل يصوم النهار ويقوم الليل لا يشهد جمعة ولا جماعة قال هو في النار .

    قال ابن تيمة رحمه من أصر على ترك صلاة الجماعة فهو آثم مخالف للكتاب والسنة وما كان عليه سلف الأمة وقال أيضا " وجوبها على الأعيان هو إجماع الصحابة وأئمة السلف وهو الذي يدل عليه الكتاب والسنة
    قال ابن القيم رحمه الله من تأمل السنة تبين له أن فعلها في المساجد فرض عين

    فائدة :

    جاء عند الأمام أحمد رحمه الله رواية هي (لولا ما في البيوت من النساء والذرية لأقمت صلاة العشاء وأمرت فتياني يحرقون ما في البيوت بالنار) لكن هذه الرواية ضعيفة لأنها من رواية أبي معشر وهو ضعيف
    قال الشيخ عبد الله الفوزان .. لكن يقال أن المعنى صحيح فإن إمتناعه صلى الله عليه وسلم من تنفيذ ما هم به له أسباب فإنه قد يفضي إلى أشياء مضرتها عظيمة كإصابة طفل أو إمرأة أو يذهب بأموال عظيمة أو ما أشبه ذلك مما قد يضر بالجيران وهناك أسباب أخرى منعته من التنفذ فلا يدل على أن فعلهم جائز أو أنه لا يجوز عقابهم

    القول الثاني / أن صلاة الجماعة سنة وبه قال الكرخي من الحنفية وعليه أكثر المالكية قال الحطاب صلاة الجماعة سنة وهذا هو الذي عليه أكثر الشيوخ .

    أدلتهم

    1ـ مارواه البخاري حيث قال حَدَّثَنَا عَبْدُ اللهِ بْنُ يُوسُفَ قَالَ : أَخْبَرَنَا مَالِكٌ ، عَنْ نَافِعٍ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ عُمَرَ أَنَّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ : صَلاَةُ الْجَمَاعَةِ تَفْضُلُ صَلاَةَ الْفَذِّ بِسَبْعٍ وَعِشْرِينَ دَرَجَةً.

    وجه الدلالة أن الرسول صلى الله عليه وسلم فاضل بين صلاة الجماعة وصلاة المنفرد فيقتضي مشاركة المنفرد للجماعة في الفضل وأصل الثواب فلو كانت صلاة الجماعة واجبة لما كان للمنفرد ثواب فلما كان لها ثواب دل على كون صلاة الجماعة مسنونة .

    يرد عليهم فيقال :

    أن المفاضلة بين صلاة الجماعة والفرد ليس فيها دلالة على عدم وجوب الصلاة جماعة وإنما فيه دليل على صحة صلاة الفرد لكنها ناقصة الثواب ثم أن الحديث لم يساق لبيان الوجوب أو عدمه وإنما سيق لبيان المفاضلة وهذا الحديث يصح أن يكون دليلا" على أنه صلاة الجماعة ليست شرطا" لصحة الصلاة لأنها تدل على أثبات الفضل لصلاة الفذ وهذا لا يتحقق إلا إذا كانت صحيحة والله أعلم .

    إعتراض من أصحاب القول الثاني على حديث ابو هريرة رضي الله عنه :

    1ـ الحديث يدل على سقوط فرض الجماعة لأنه صلى الله عليه وسلم هم بترك واجب .

    يرد عليهم بأنه صلى الله عليه وسلم لم يرد أنه سوف يصلى وحده بل كان معه أصحابه لقوله ثم أنطلق برجال معي ... الخ ثم أنه صلى الله عليه وسلم لو صلاها وحده لكان هناك واجبان واجب الجماعة وواجب عقوبة تارك الصلاة فترك أدنى الواجبين لأعلاهما .

    2ـ أن النبي صلى الله عليه وسلم هم بإحراق بيوتهم عليهم بسب نفاقهم لا لتركهم الجماعة وتخلفهم عنها .

    يرد عليهم أن هذا إلغاء ما أعتبره رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلق الحكم به من التخلف عن الجماعة وفيه أيضا" أعتبار ما ألغاه صلى الله عليه وسلم فإنه لم يكن يعاقب المنافقين على نفاقهم بل كان يقبل منهم علانيتهم ويكل سرائرهم إلى الله .

    3ـ قالوا أن الوعيد خاص بمن تخلف عن صلاة الجمعة بدليل الرواية الأخرى عند مسلم من حديث ابن مسعود رضي الله عنه التي جاء فيها (لَقَدْ هَمَمْتُ أَنْ آمُرَ رَجُلًا يُصَلِّي بِالنَّاسِ , ثُمَّ أُحَرِّقَ عَلَى قَوْمٍ يَتَخَلَّفُونَ عَنِ الْجُمُعَةِ فِي بُيُوتِهِمْ " )

    يرد عليهم أن الوعيد جاء في الجمعة والجماعة وفي حق الجماعة أيضا" وذلك وآضح في أول الحديث وآخره ولا تنافي بين الحديثين فالجماعة واجبة في صلاة الجمعة والجماعة والله أعلم .

    فائدة :

    قال البيهقي رحمه الله الذي يدل عليه سائر الروايات أنه عبر بالجمعة عن الجماعات
    قال ابن التركماني رحمه الله التعبير بالجمعة وإرادة الجماعة بعيد وفيه تلبس على المخاطبين والوجه أن يقال لا منافاة بين رواية يشهدون الجمعة ورواية لا يشهدون الصلاة فيعمل بالروايتين ويتوجه بالذم إلى من ترك الجمعة وإلى من ترك الجماعة .


    القول الثالث / أنها فرض وكفاية وبه قال الشافعية وقد أستدلوا بالأحاديث التي إستدل بها القائلون بالوجوب ولكن هناك صارف عن والوجوب العيني إلى كونها فرض وكفاية وهو دليل القائلون بأنها سنة وهو حديث المفاضلة .


    القول الرابع / أن صلاة الجماعة شرط لصحة الصلاة وهو رواية عن الإمام أحمد أختارها أبن أبي موسى وابو الوفاء بن عقيل ونقل البعلي أن شيخ الإسلام أختارها وبه قال الظاهرية

    أدلتهم

    1ـ حديث ابو هريرةرضي الله عنه قَالَ أَتَى النَّبِىَّ -صلى الله عليه وسلم- رَجُلٌ أَعْمَى فَقَالَ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّهُ لَيْسَ لِى قَائِدٌ يَقُودُنِى إِلَى الْمَسْجِدِ. فَسَأَلَ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- أَنْ يُرَخِّصَ لَهُ فَيُصَلِّىَ فِى بَيْتِهِ فَرَخَّصَ لَهُ فَلَمَّا وَلَّى دَعَاهُ فَقَالَ « هَلْ تَسْمَعُ النِّدَاءَ بِالصَّلاَةِ ». فَقَالَ نَعَمْ. قَالَ « فَأَجِبْ ». رواه مسلم

    وجه الإستدلال أن الجماعة لو لم تكن شرطا" لصحة الصلاة ولرخص لهذا الأعمى الذي ليس له قائد يقوده إلى المسجد.
    يجاب عليه أن في هذا الحديث إرشاد لطلب الأجر بتحمل المشاق لأن الناس لو يعلمون ما في الصلوات من الأجر لأتوها ولو حبوا" ثم أن هذا الحديث قد يستدل به على وجوب صلاة الجماعة لا كونها شرطا" لا تصح إلا بدونه ويؤيد هذا حديث المفاضلة حيث أثبت الأجر للفذ وحديث عتبان رضي الله عنه أنه كَانَ يَؤُمُّ قَوْمَهُ وَهْوَ أَعْمَى وَأَنَّهُ قَالَ لِرَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم يَا رَسُولَ اللهِ إِنَّهَا تَكُونُ الظُّلْمَةُ وَالسَّيْلُ وَأَنَا رَجُلٌ ضَرِيرُ الْبَصَرِ فَصَلِّ يَا رَسُولَ اللهِ فِي بَيْتِي مَكَانًا أَتَّخِذُهُ مُصَلًّى فَجَاءَهُ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم فَقَالَ أَيْنَ تُحِبُّ أَنْ أُصَلِّيَ فَأَشَارَ إِلَى مَكَانٍ مِنَ الْبَيْتِ فَصَلَّى فِيهِ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم. متفق عليه .

    2ـ أستدل أصحاب القول الرابع بحديث ابن عباس رضي الله عنهما
    عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى الله عَليْهِ وسَلَّمَ ، قَالَ : مَنْ سَمِعَ النِّدَاءَ فَلَمْ يَأْتِهِ ، فَلاَ صَلاَةَ لَهُ ، إِلاَّ مِنْ عُذْرٍ. رواه ابن ماجه وغيره صحح الحديث ابن حجر والحاكم والدارقطني أحمد شاكر والألباني

    لكن يقال أن هذا الحديث دليل على فرض الجماعة لا على كونها شرطا" و النفي هنا نفي كما ل لا صحة لأن الحديث معارض بحاديث المفاضلة .


    فائدة :

    قال أبو حاتم : في هذا الخبر دليل أن أمر النبي صلى الله عليه و سلم بإتيان الجماعات أمر حتم لا ندب إذ لو كان القصد في قوله : ( فلا صلاة له إلا من عذر ) يريد به في الفضل لكان المعذور إذا صلى وحده كان له فضل الجماعة فلما استحال هذا وبطل ثبت أن الأمر بإتيان الجماعة أمر إيجاب لا ندب
    وأما العذر الذي يكون المتخلِّف عن إتيان الجماعات به معذوراً فقد تتبعتُه في السنن كلها فوجدتها تدل على أن العُذَرْ عشرة أشياء .......... الخ .

    فائدة :

    قد يقول قائل هناك تعارض بين حديث ابن أم مكتوم وحديث عتبان رضي الله عنهما فالنبي صلى الله عليه وسلم أذن لهذا ولم يأذن لذاك قال الشوكاني رحمه الله وأجاب البعض بأن النبي صلى الله عليه وسلم علم من أن ابن أم مكتوم يستطيع المشي بلا قائد لحذقه وذكائه كما هو مشاهد في بعض العميان يمشي بلا قائد لا سيما إذا كان يعرف المكان من قبل أو بتكرر المشي إليه أستغنى عن القائد .... للفائدة راجع مشكل الآثار

    فائدة :

    المذهب عندنا ( الحنابلة ) يرون أن صلاة الجماعة في المسجد سنة المهم أن تفعل جماعة سواء" في المسجد أو في غيره لعموم قوله ( جعلت لي الأرض مسجدا" وطهورا ) وللإمام أحمد رواية أنه ليس له فعلها في بيته لحديث ابن عباس رضي الله عنهما ( من سمع النداء فلم ... الخ قال ابن القيم رحمه الله ومن تأمل السنة حق التأمل تبين له ان فعلها في المساجد فرض على الأعيان إلا لعارض يجوز معه ترك الجمعة والجماعة فترك حضور المسجد لغير عذر كترك أصل الجماعة لغير عذر وبهذا تتفق جميع الأحاديث والآثار مات رسول الله وبلغ اهل مكة موته خطبهم سهيل بن عمرو وكان عتاب بنأسيد عاملة على مكة قد توارى خوفا من اهل مكة فأخرجه سهيل وثبت اهل مكة على الأسلام فخطبهم بعد ذلك عتاب وقال يا اهل مكة والله لا يبلغني أن احدا منكم تخلف عن الصلاة في المسجد في الجماعة إلا ضربت عنقه وشكر لهاصحاب رسول الله هذا الصنيع وزاده رفعة في اعينهم فالذي ندين الله به انه لا يجوز لاحد التخلف عن الجماعة في المسجد إلا من عذر والله اعلم بالصواب

    قال السعدي رحمه الله والصواب وجوب فعلها في المسجد لأن المسجد هو شعارها ولأنه صلى الله عليه وسلم هم بتحريق المتخلفين ولم يستفصل هل كانوا يصلونها في بيوتهم جامعة أم لا .... الخ

    ختامــــــــــــــــــــــــا"

    أقول أحسب أني بذل وسعي في هذه المسألة والعمل البشري معرض للنقص وبالنسبة للقول الأول هو الذي أميل إليه لقوة الأدلة ولفهم الصحابة لمراد النبي صلى الله عليه وسلم بأن صلاة الجماعة واجبة لا تسقط إلا بالعذر من خوف ومرض وغيرهما فنحن في هذه المسألة فرضنا التقليد لمن نعلم منه العلم والرسوخ والديانة ومن كانت عنده الأهلية لمعرفة الأدلة وتميزيها فله الترجيح بشرط إذا كان طالب علم متمكن والله المستعان وعليه التكلآن

    أخوكم الذهبـــــــــــــي

    ملاحظة :

    أعتمدة على المكتبة الشاملة في نقل الأدلة مشكلة بالحركات لم أذكر المراجع خشية الإطالة ومن أرآد التزود فعلية بكتاب الفتح للحافظ وكتاب النيل للشوكاني وشرح العمدة لابن دقيق العيد وصلاة المؤمن للقحطاني والمجموع للنووي وكتاب الصلاة لأبن القيم وشرح البلوغ للشيخ عبد الله البسام والشيخ الفوزان وعليه بمشكل الآثار للطحاوي وغيرها ,


  2. #2
    عضــو مبــدع الصورة الرمزية {بنت الرياض}
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    الدولة
    ّّعاصمة الزحمةّّّ
    المشاركات
    1,356

    افتراضي رد: بحث حكم صلاة الجماعة سنة مؤكدة . واجبه . فرض وكفاية

    جزاك الله خير

    لَن اُحلّق إلاّ في سمائكَ,مهما طال غيابُك !

    هرت

  3. #3
    عضــو
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    23

    افتراضي رد: بحث حكم صلاة الجماعة سنة مؤكدة . واجبه . فرض وكفاية

    بارك الله فيك أختي

  4. #4
    عضــو مميز الصورة الرمزية الهاويـ
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    الدولة
    ......
    المشاركات
    327

    افتراضي رد: بحث حكم صلاة الجماعة سنة مؤكدة . واجبه . فرض وكفاية

    جزاك الله خير اخوي وجعلها الله في موازين حسناتك

    بس اخوي اختلاف العلماء في حكم فرضية الجماعة قديم جدا وقوي وليس بجدبد

    وانا سالت احد المشايخ وقالي لو رائينا الناس قد تساهلو فنقول انها واجبة وإذا راينا الناس قد تشددو فنقول انها سنة مؤكدة

    والانسان لايتعجل بقوله ولاكن يسأل لكي لاتكون وزر عليه يوم القيامة لان فيه تهجم ع العلماء في هاذه المسألة

    ومشكور اخوي

    وبأنتظار جديدك

    الـمـتـكـبـر مـثـل رجـل فـوق جـبـل يـرى الـنـاس صـغـارا ويـرونـه صـغـيـرا

  5. #5
    مشرف الصورة تحكي الصورة الرمزية ::الـقـوس::
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المشاركات
    2,483

    افتراضي رد: بحث حكم صلاة الجماعة سنة مؤكدة . واجبه . فرض وكفاية

    جزاك الله خير
    والله يعين على ها لمشايخ الجدد 2010


  6. #6
    عضــو
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    23

    افتراضي رد: بحث حكم صلاة الجماعة سنة مؤكدة . واجبه . فرض وكفاية

    بارك الله فيكما

  7. #7
    مشرفة سابقة الصورة الرمزية بنووووته كووول
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    4,142

    افتراضي رد: بحث حكم صلاة الجماعة سنة مؤكدة . واجبه . فرض وكفاية



  8. #8
    عضــو مبــدع الصورة الرمزية نصراوي وافتخر والي مو عاجبه ينتحر
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    3,007

    افتراضي رد: بحث حكم صلاة الجماعة سنة مؤكدة . واجبه . فرض وكفاية

    الله يعطيك العافيه
    ننتظر موافقة العمالة لتصميم التوقيع


  9. #9
    عضــو
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    23

    افتراضي رد: بحث حكم صلاة الجماعة سنة مؤكدة . واجبه . فرض وكفاية

    بارك الله فيكما

المواضيع المتشابهه

  1. صلاة الجماعة
    بواسطة !! نبع !! في المنتدى قضايا واستفسارات اهل القصيم
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 10-01-09, 04:02 PM
  2. حكم البيعة ومنزلتها من الجماعة والسمع والطاعة
    بواسطة البــارع في المنتدى المواضيع المكرره والمحذوفات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 06-08-09, 02:01 AM
  3. إلى كل من ترك صلاة الوتر
    بواسطة السديم في المنتدى قَنَادِيلْ إسلاميِة
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 04-10-09, 03:09 PM
  4. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 08-30-08, 08:24 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •